اخرى

الصرع عند الأطفال

الصرع هو حالة عصبية تسبب نوبات متكررة، والنوبة هي تغيّر مفاجئ في السلوك أو الوعي، والذي يمكن أن يستمر من بضع ثوانٍ لعدة دقائق، ويمكن أن يتطور الصرع في أي عمر، ولكن غالبًا ما يتم تشخيصه عند الأطفال والشباب ولكنه أكثر شيوعًا عند الأطفال دون سن الخامسة، وفي كثير من الحالات يكون سبب الصرع غير معروف، ومع ذلك فإن بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالصرع تشمل: إصابات الرأس، والاضطرابات الوراثية، وأورام المخ، والسكتة الدماغية. ويمكن أن يكون للصرع تأثير كبير على نمو الطفل وتعلمه ونوعية حياته، لذلك من المهم للوالدين طلب المساعدة الطبية إذا كان طفلهم يعاني من أي نوبة صرع.

أسباب الصرع عند الأطفال

  • هنالك العديد من الأسباب المحتملة للصرع عند الأطفال؛ إذ يولد بعض الأطفال به بينما قد يصاب به البعض الآخر بعد إصابة في الرأس أو عدوى.
  • في بعض الحالات يكون السبب غير معروف، ويعتبر الصرع أكثر شيوعًا في بعض العائلات، لذلك قد يكون هناك مكون وراثي أيضًا، وعادةً ما يتضمن علاج الصرع الأدوية، ولكن قد يحتاج بعض الأطفال أيضًا إلى الجراحة.

أعراض مرض الصرع

  • قد يعاني الأطفال المصابون بالصرع من أنواع مختلفة من النوبات والأعراض المرتبطة بها. يمكن أن تتراوح شدة النوبات من خفيفة جدًا إلى مهددة للحياة.
  • الصراخ؛ قد يصرخ بعض الأشخاص في بداية النوبة.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء والمثانة، وهذا قد يحدث في أثناء النوبة، أو بعدها.
  • عدم الاستجابة بعد التشنجات؛ قد يستمر فقدان الوعي لعدة دقائق بعد انتهاء حالة التشنج.
  • التشوش؛ قد يتبع التعرض لنوبة صرع كبير فترة من التوهان، ويشار إلى ذلك باسم تشوش ما بعد النوبة.
  • الإرهاق والنعاس، وهما من الأعراض الشائعة بعد التعرض لنوبة صرعٍ كبير.
  • صداع شديد؛ قد يحدث صداع بعد التعرض لنوبة صرع كبير.

علاج مرض الصرع عند الأطفال

  • يمكن أن يمثل علاج الصرع عند الأطفال تحديًا، حيث توجد أنواع مختلفة من الصرع وقد يستجيب كل طفل للعلاجات بشكل مختلف.
  • تتوفر مجموعة متنوعة من خيارات الأدوية، وسيتم تحديد أفضل مسار للعلاج حسب عمر الطفل ونوع الصرع وعوامل أخرى. في بعض الحالات، قد تكون الجراحة خيارًا، والهدف من العلاج هو السيطرة على النوبات وتقليل تأثيرها على حياة الطفل، ومع العلاج المناسب، يمكن لمعظم الأطفال المصابين بالصرع أن يعيشوا حياة طبيعية وصحية.
  • تشمل الخيارات الأخرى الجراحة، وتغيير النظام الغذائي، والتحفيز الكهربائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock