أعمال

شركة أرامكو السعودية

شركة عربية سعودية تعمل في انتاج و توزيع و شحن و التنقيب

شركة أرامكو السعودية

أرامكو السعودية هي شركة عربية سعودية تعمل في انتاج و توزيع و شحن و تنقيب في المجالات المتعلقة بالنفط الخام و الغاز الطبيعي و بتروكيماويات , هي شركة عالمية تميزت بأكبر قيمة سوقية تم تاسيس مقرها في الظهران لها استراتيجية هادفة تتمثل في استغلالها لمواردها و البنية التحتية .

حيث وقعت مذكرة تفاهم مع جامعة الملك عبد الله للعلوم و التقنية لانشاء مركز التميز للذكاء الاصطناعي , كما انها تعاونت مع شركة هيونداي موتورز لانتاج وقود متطور للسيارات الكهربائية اعلن الشركاء التلاتة الى اتحاد بحتي من اجل خفض اجمالي انبعاتات تنائي اكسي الكربون من السيارات حيت يستمر التعاون سنتين و ذلك من اجل تطوير تركيبة الوقود معع نظام احتراق جديد , يتمتع الشركاء بخبرات تتمتل في كون أرامكو في البحث و تطوير معادلات الوقود الكيميائية لتصميم تركيبة , اما شركة هيونداي التي تتميز احدث التقنيات و محركات السيارات الخفيفة اما بالنسبة لفريق جامعة الملك عبد الله سيتولى عملية اجراء الاختبارات.

و مع هدا فقد قال كبير الإداريين التقنيين في أرامكو السعودية، الأستاذ أحمد الخويطرانه مع انتشار السيارات الكهربائية الهجينة، فإن التحدّي الحقيقي يكمن الآن في اتخاذ خطوات مهمة لإيجاد الوقود الأمثل لأنظمة الاحتراق فائقة القدرة. وفي هذا المجال سيقدم فريق أرامكو السعودية خبرته العملية في تصميم وتركيب الوقود المتطور لتحسين أداء احتراق محركات شركة هيونداي موتورز. وهذا بلا شك يزيد من حماسنا لنكون جزءًا من هذه التجربة، ويدفعنا لبذل المزيد من الجهود في هذا المجال.

و كما ان نائب الرئيس التنفيذي في مجموعة هيونداي موتورز، السيد آلان رابوسو قال انه ستكون السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات أو خلايا الوقود، هي التقنيات الأمثل لمجموعة هيونداي موتورز للوصول إلى الحياد الكربوني في وسائل النقل. وستوفر تقنيات محركات الاحتراق الداخلي الصديقة للبيئة التي تجمع بين الوقود الصديق للبيئة ومحرك البنزين قليل الاحتراق الحل الأمثل لتقليل الغازات المسببة للظاهرة الاحتباس الحراري بشكل فعّال أثناء تحولنا إلى وسائل النقل النظيفة، كالسيارات الكهربائية.

وفي السياق نفسه، قال نائب رئيس الأبحاث في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، البروفيسور دونال برادلي انه يقدم بناء أنظمة النقل ذات الكفاءة العالية ومعدلات التلوث الأقل، إسهامًا كبيرًا لمنهجية الاقتصاد الدائري للكربون، والذي يهدف إلى التصدي للتغيّر المناخي. كما أن مركز أبحاث الاحتراق النظيف التابع للجامعة هو الجهة المثالية لدعم هذا التطوّر المهم، لاسيما مع سجل المركز المتميّز في تطوير وتحسين أنواع وقود منخفضة الكربون. ونتطلع إلى العمل جنبًا إلى جنب مع زملائنا في أرامكو السعودية وشركة هيونداي على هذا المشروع.

قررت أرامكو السعودية الدخول في شراكة استثمارية لتطوير منشأة تضم مصفاة رئيسة ومجمع متكامل للبتروكيماويات في شمال شرق الصين. وسوف تعمل شركة أرامكو هواجين للبتروكيميائيات، وهي مشروع مشترك بين أرامكو السعودية، وشركة مجموعة شمال هواجين للصناعات الكيماوية، وشركة بانجين، على تطوير مجمع تحويل السوائل إلى كيميائيات.

ويأتي القرار، الذي يخضع لاستكمال توثيق المعاملات، والحصول على الموافقات اللازمة من الجهات التنظيمية المختصة وشروط الإغلاق، عقب إنشاء المشروع المشترك “أرامكو هواجين للبتروكيميائيات” الذي تم في ديسمبر 2019م والذي ضم الشركاء الثلاثة. ويمثّل المشروع الذي يُتوقع بدء تشغيله في عام 2024م فرصة لأرامكو السعودية لتوريد ما يصل إلى 210 ألف برميل يوميًا من النفط الخام للمجمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock